170402017

Page Last Update 28,5 2015
17/04/2017
13/08/2017 10:32 ص
"زايد العليا" تعلن نتائج الدورة التاسعة لمشروع القصة المقروءة بطريقة برايل للمكفوفين


 


كرّم الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان الفائزين في الدورة التاسعة لمشروع القصة المقروءة بطريقة برايل للمكفوفين الذي تنظمه مؤسّسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة متمثلة في مركز مطبعة المكفوفين والتحديات البصرية التابع لها تحت شعار "الجميع يقرأ".
جاء ذلك خلال الحفل الذي أقيم مساء (السبت 15 إبريل) بفندق شاطئ الراحة بأبوظبي بتنظيم المؤسّسة متمثلة في مركز المطبعة لإعلان نتائج المشروع في دورته الثامنة.


وقام الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان، يرافقه معالي الدكتور علي راشد النعيمي، ومعالي الدكتور مغير الخييلي رئيس هيئة الصحة أبوظبي، وناعمه عبد الرحمن المنصوري مديرة مركز مطبعة المكفوفين بتكريم الفائزين وتسليمهم شهادات التقدير والجوائز المالية المقررة للمشروع، كما قام كذلك بتكريم شركاء المشروع، ودور النشر المشاركة.


وتقدمت ناعمة عبد الرحمن المنصوري مديرة مركز مطبعة المكفوفين والتحديات البصرية بالشكر والعرفان إلى الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان لرعايته الكريمة لمشروع القصة المقروءة بطريقة برايل منذ انطلاقته الأولى العام 2007، مما ساهم في إنجاح هذا المشروع واستمراريته، بل وانتشاره ليمنح الفرصة للراغبين من جميع أنحاء الوطن العربي والعالم بالمشاركة، وليصبح حدثاً مهماً يحظى بدعم وتنظيم مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة ويلقى إقبالاً واسعاً وحضوراً متميزاً يجسد مدى أهمية هذا الحدث.


وقالت في الكلمة التي القتها في بداية الاحتفال: ها نحن وللسنة التاسعة على التوالي نلتقي مجدداً وكلنا فخر واعتزاز بما منّ الله العلي القدير علينا من نجاح نعمل وبكل جد على استمراريته، وإذ نرى مؤشرات هذا النجاح من خلال الفرحة والسعادة التي تعم أبنائنا الأعزاء من المشاركين والمساهمين، فإن هذا يزيدنا إصراراً ويعزز خطواتنا ليجدد فينا الرغبة والأمل من نجاح إلى آخر.


وأضافت ناعمه المنصوري: اليوم نحتفل بالدورة التاسعة لمشروع القصة المقروءة بطريقة برايل للمكفوفين في عام الخير في بلد الخير، ومع إصدار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله أول قانون من نوعه للقراءة، الذي يضع أطراً تشريعية وبرامج تنفيذية ومسؤوليات حكومية محددة، لترسيخ قيمة القراءة في دولة الإمارات بشكل مستدام، وذلك في بادرة حضارية وتشريعية غير مسبوقة في المنطقة.


وأكدت أن الدعم التي تحظى به مؤسسة زايد العليا من القيادة الرشيدة، والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة المؤسّسة، وأصحاب السعادة، أعضاء مجلس الإدارة يمثل داعم رئيسي لنجاح واستمرارية مشروع القصة المقروءة بطريقة برايل للمكفوفين.


وجددت مديرة مركز مطبعة المكفوفين شكرها إلى الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان، وقالت: إن حضورك وتواجدك اليوم كم له من الأثر الجميل من نفوس أبنائنا المكفوفين من جميع أنحاء العالم المتواجدين معنا في هذه اللحظة ينتظرون مصافحتكم على المنصة، وهم لا يعلمون بنتائج المراكز الأولى رغم أن التكريم يشمل جميع المشاركين.

وتقدمت بالشكر للطلبة على مشاركاتهم القيمة، ودعتهم للمزيد من المطالعة المفيدة والتي تعزز وتثري مستواهم الثقافي، وشكرت فريق العمل المتميز الذي عمل بجد ومثابرة لإنجاح هذه الفعالية للسنة الثامنة على التوالي واظهارها بالشكل اللائق.


وفي ختام كلمتها أكدت مديرة مركز مطبعة المكفوفين والتحديات البصرية أن الحضور والمشاركة المتميزة في الاحتفال له الأثر الكبير والمهم في دعم توجهات وتحقيق رسالة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة التي تعمل على دمج الفئات العزيزة التي نرعاها في المجتمع لتصبح فاعلة ومنتجه.


كلمة المشاركين
ومن جانبه ألقى الطالب الإماراتي عمر فايز عمر العمري كلمة بالنيابة عن المشاركين في المشروع بمستوياتها المختلفة معبراً بصدق عن بالغ شكر المشاركين جميعاً، وتقديرهم للرعاية الكريمة للمشروع منذ انطلاق دورته الاولى من قبل الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان، تلك الرعاية التي تعد السبب الاول للنجاح الذي يتحقق ويتنامى عاماً بعد آخر لتلك المبادرة الرائعة التي تبنتها " ام المكفوفين " ناعمة عبد الرحمن المنصوري مديرة مركز مطبعة المكفوفين.


وأكد أنّ الحرص الذي يُبديه راعي الحفل وحضوره الشخصيّ في كلّ عام لتكريم المشاركين وتشجعيهم وحثهم على الاستمرارية يبعث في المشاركين الثقة والتفاؤل، ويمنحهم الطاقة الإيجابيّة، ويغرس فيهم الأمل نحو الغد المشرق، ويدفعهم نحو مواصلة العلم ومضاعفة العمل لإثبات جدارتهم، وتعزيز قدراتهم، وتأكيد حضورهم.


وتوجه عمر فايز العمري بالشكر لراعي المسابقة والحفل الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان على حضوره الكريم وعلى المبادرة الرائعة، ورعايته الدائمة لهذا المشروع، والشكر لمؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية، ولمطبعة المكفوفين، كما شكر الأسر الذين قدموا لكافة المشاركين الدعم والمساندة وشجعوهم على المشاركة، الامر الذي حفّزهم كثيراً وساعدهم على اجتياز الصعوبات، ووعدهم بالمشاركة في الدورات المقبلة للمشروع.


نتائج المشروع
جاءت نتائج المشروع في دروته التاسعة التي شارك فيها 81 متسابقاً من داخل الدولة من المواطنين والمقيمين من السودان واليمن والمملكة الأردنية الهاشمية، إضافة إلى مشاركين من مملكة البحرين، وقطر، ولبنان، وموريتانيا، والمانيا تم الكشف عنها خلال الاحتفال جاءت نتائج المستوى الأول للمسابقة المرحلة العمرية من ست إلى تسع سنوات شارك فيها 5 طلاب جاء في المركز الأول الطالبة آمي بنت الهادي من دولة موريتانيا، والمركز الثاني الطالبة موزة عبدالله الحمادي من دولة الإمارات العربية المتحدة، والمركز الثالث للطالبة آلاء محمد الصادق من دولة الإمارات العربية المتحدة.


في المستوى الثاني المرحلة العمرية من 10 إلى 12 عاماً شارك فيها 20 طالب وطالبة جاء في المركز الأول الطالب غيث محمد الغفلي من دولة الإمارات العربية المتحدة، والمركز الأول مكرر الطالبة إيزابيلا جيسي من جمهورية ألمانيا، والمركز الثاني الطالب محمد ولد الشيخ من موريتانيا، والمركز الثالث الطالب زينب ابراهيم عبد علي من مملكة البحرين .


في المستوى الثالث المرحلة العمرية من 13 إلى 15 عاماً تنافس فيها 11 طالب وطالبة الفائز في المركز الأول الطالبة نعيمة سعيد الدرعي من دولة الإمارات العربية المتحدة، والمركز الأول مكرر الطالبة ولاء محمد علي الفرساني من مملكة البحرين، والمركز الثاني الطالب سيد محمد ولد يب من موريتانيا، والمركز الثالث للطالب عبدالعزيز خالد خواجة من دولة الإمارات العربية المتحدة.


المستوى الرابع المرحلة العمرية من 16 إلى 18 عاماً تنافس فيها 20 طالب وطالبة الفائز في المركز الأول الطالبة وفاء عوض مبروك من دولة الإمارات العربية المتحدة، والمركز الأول مكرر الطالب عبدالعزيز حميدي المقارح من دولة قطر، والمركز الثاني للطالب محمد ولد المختار من موريتانيا، والمركز الثالث للطالب عمر فايز العمري من دولة الإمارات العربية المتحدة.


المستوى الخامس المرحلة العمرية من 19 وما فوق وصل عدد المتنافسين فيها 25 طالب وطالبة الفائز في المركز الأول الطالبة كارين صالح كيوان من الجمهورية اللبنانية، والمركز الثاني للطالب سيف الدين حاتم عبدالرحمن من دولة الإمارات العربية المتحدة، والمركز الثالث للطالب محمد مبارك حنفي من دولة الإمارات العربية المتحدة .


اشتملت فقرات الاحتفال على فقرة غنائية قدمها المطرب الاماراتي حمد العامري و الذي يهديها لإخوانه المشاركين من فئة المكفوفين، وأخرى غنائية للطالب طالب راشد حمد المري من التراث الإماراتي تعبيراً من المكفوفين عن بهجتهم ومشاركتهم في المشروع لاقت اعجاب واستحسان الحضور.


وثائقي عن المسابقة
اشتملت فقرات الاحتفال كذلك عرض فيلم وثائقي عن المشروع في دورته التاسعة أعد خصيصاً للتعريف بالمشروع منذ اعلان انطلاقته الأولى، كما يرصد مبادرة مركز المطبعة " اقرأ بأناملي " التي اطلقتها ضمن شهر القراءة على مستوى ابوظبي ( مارس 2017 )، كما تضمن الفيلم عرض بعض مراحل المشروع الذي حصل على جائزة خليفة التربوية العام في دورته الخامسة للعام 2011 في مجال المشاريع والبرامج التربوية المبتكرة على مستوى الدولة.


تكريم راعي المشروع
وضمن فقرات الاحتفال قام سعادة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة بالإنابة، يرافقه ناعمة عبد الرحمن المنصوري أحد كوادر المؤسسة الموظف من فئة المكفوفين هشام البواحدي بتكريم راعي المشروع الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان بإهدائه درعاً تذكارية عليه شعار المشروع تقديراً وعرفاناً بدوره في دعم ورعاية المشروع منذ انطلاقته الأولى.


تكريم الشركاء
وجرى خلال الاحتفال تكريم شركاء الحدث بمنحهم الدروع وشهادات التقدير هم جائزة خليفة التربوية وتسلمتها سعادة أمل عبد القادر عفيفي أمين عام الجائزة، دار كلمات للنشر وتسلمتها ثريا الصابري مديرة الاتصال الحكومي، جائزة الشيخة فاطمة بنت هزاع لثقافة الطفل العربي ، السيد/ يوسف الحمادي من المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الكاتبة الدكتورة ريم المتولي مؤلفة قصة قصر الحصن، الكاتبة شيماء المرزوقي، السيدة/ وفاء العميمي، ودار العالم العربي للتوزيع تسلمها السيد/ محمود لبنية، ووزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وجرى تكريم المطرب الإماراتي حمد العامري، وعريف الحفل حسين العامري، وفريق أبشر الإماراتي للتنظيم التطوعي.


حضر الاحتفال معالي الدكتور مغير الخييلي رئيس هيئة الصحة أبوظبي، معالي الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم ، ، السيد/ عبد الله عبد العالي الحميدان عضو مجلس الإدارة الأمين العام بالإنابة، وعبد الله إسماعيل الكمالي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بالإنابة في مؤسسة زايد العليا ، محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي للعمليات بمجلس ابوظبي للتعليم، وممثلو شركاء المشروع ودور النشر المشاركين، بالإضافة إلى لفيف من قيادات المؤسّسة، وأولياء أمور الطلاب المشاركين.


فرحة الفوز
الطالبة الإماراتية وفاء عوض مبروك الفائزة بالمركز الأول في المستوى الرابع للمسابقة حازت على تشجيع كبير من الحضور، نظراً لتأثرها الشديد عقب سماع خبر حصولها على الجائزة، واعربت عن بالغ سعادتها بالفوز نظراً لكونها المرة الاولى التي تتفوق فيها وتصل إلى تلك النتيجة، رغم انها تشارك منذ تسع سنوات ولم تحصل على أي من المراكز الأولى، وأهدت الفوز لأهلها واسرتها وكل من ساعدها.


انشودة الفوز
الطالبة ولاء محمد علي الفرساني، من مملكة البحرين التي حصلت على المركز الأول مكرر في المستوى الثالث ادت فقرة غنائية احتفالاً بما حققته من انجاز، ظهر من خلالها تمتعها بقدرات فنية متميزة، وحظيت بتشجيع المشاركين في الحفل.


نبذة عن المشروع
يعتبر مشروع القصة المقروءة بطريقة برايل الذي يحمل شعار (الجميع يقرأ) الأول من نوعه على مستوى الوطن العربي حيث يهدف لإثراء ثقافة الكفيف والنهوض بواقعه عن طريق قيام الكفيف بقراءة مجموعة من القصص الهادفة، وقد حاز هذا المشروع على جائزة خليفة التربوية لعام 2011 في مجال المشاريع و البرامج التربوية المبتكرة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة.


الدورات السابقة
الدورة الأولى للمشروع كانت العام 2007 وأقيم الحفل الختامي بقر مركز ابوظبي التابع للمؤسسة، حيث شارك في هذا الاحتفال 20 مشاركاً من فئة المكفوفين، بحضور المسؤولين و اولياء الأمور والمختصين والمنسقين، حيث تم طباعة ما يقارب 60 نسخة من القصص المشاركة بطريقة برايل للمشاركة في المشروع.


الدورة الثانية العام 2008 أقيم الحفل الختامي أيضاً بمركز ابوظبي حيث شارك في هذا الاحتفال 30 مشاركاُ من فئة المكفوفين، بحضور المسؤولين وأولياء الأمور و المختصين، وتم طباعة ما يقارب 200 قصة بطريقة برايل للمشاركة في المشروع.

الدورة الثالثة العام 2009 أقيم الحفل الختامي بفندق شاطئ الراحة/ ابوظبي حيث شارك في هذا الاحتفال 41 مشاركاً من فئة المكفوفين، بحضور راعي الحفل الشيخ هزاع بن حمدان آل نهيان، والداعمين و المسؤولين و أولياء الأمور و المختصين. وقد تم طباعة ما يقارب 350 نسخة من القصص المشاركة في المجال الثقافي و التعليمي و التراثي والبيئي بطريقة برايل للمشاركة في المسابقة.


الدورة الرابعة عام 2010 أقيم الحفل الختامي كذلك بفندق شاطئ الراحة/ ابوظبي حيث شارك في هذا الاحتفال 410 مشاركاً من فئة المكفوفين، بحضور راعي الحفل الشيخ هزاع بن حمدان آل نهيان والجهات الداعمة وعدد من المهتمين و اولياء الأمور و المعلمين والمنسقين. وقد تم طباعة ما يقارب 380 نسخة من القصص المشاركة في المجال الثقافي و التعليمي والتراثي والبيئي بطريقة برايل للمشاركة في المشروع.


تميزت الدورة الخامسة لعام 2011 و التي عقدت بفندق شاطئ الراحة/ ابوظبي بالمشاركة الخليجية من دول مجلس التعاون الخليجي العربية ومشاركة الطلبة المكفوفين بقراءة قصة باللغة الإنجليزية، تم طباعة ما يقارب 500 نسخة من القصص المشاركة في المجال الثقافي والتعليمي و التراثي و البيئي بطريقة برايل للمشاركة في المشروع، كما شارك 50 مشاركاً من فئة المكفوفين، بحضور راعي الحفل الشيخ هزاع بن حمدان آل نهيان، والداعمين و المسؤولين واولياء الأمور و المعلمين والمنسقين.


تميزت الدورة السادسة لعام 2012 والتي تم تنظيم الحفل الختامي لها في فندق شاطئ الراحة بالمشاركة العربية مثل مشاركة الطلبة من المملكة الأردنية الهاشمية واليمن وغيرها من الدول الأخرى، وصل أعداد الطلبة المشاركين ما يقارب 65 شخصاً، تميز الحفل بحضور كل من راعي الحفل الشيخ هزاع بن حمدان آل نهيان، والسفراء والداعمين والمسؤولين وأولياء الأمور والمعلمين والطلبة.


الدورة السابعة العام 2013 توسع المشروع لينطلق إلى العالمية شارك فيه 70 متسابقاً من داخل الدولة ودول الخليج وعدد من الدول العربية والأجنبية، وتميز حفل إعلان النتائج بحضور كل من راعي الحفل الشيخ هزاع بن حمدان آل نهيان، والسفراء والداعمين والمسؤولين وأولياء الأمور والمعلمين والطلبة.


الدورة الثامنة للمشروع واصل المشروع انطلاقته على المستوى العالمي شارك فيه 77 مشارك وتميز حفل إعلان النتائج بحضور كل من راعي الحفل الشيخ هزاع بن حمدان آل نهيان، والسفراء والداعمين والمسؤولين وأولياء الأمور والمعلمين والطلبة.


مطبعة المكفوفين
يذكر أن مطبعة المكفوفين أحد مراكز قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وتعد المطبعة الوحيدة في دولة الإمارات التي تقوم بطباعة المواد التعليمية ( المناهج التعليمية والوسائل التعليمية) والثقافية والقصص بطريقة برايل للمكفوفين، وتقدم خدماتها للمكفوفين وضعاف البصر على مستوى الدولة الخاصة تأسست عام 2000 ، وتم في 24يناير من العام 2006 تسليم مطبعة المكفوفين لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة.


وتقدم المطبعة عدد من الخدمات ذات العلاقة بتعليم ذوي التحديات البصرية في مراكز الرعاية والتأهيل ومدارس الدمج على مستوى الدولة وتتمثل هذه الخدمات في طباعة المناهج الدراسية بطريقة برايل ، طباعة نماذج الامتحانات والملخصات الدراسية للراغبين بطريقة برايل ، طباعة الوسائل التعليمية البارزة ، وطباعة الكتب والقصص الثقافية بطريقة برايل.


المستفيدون من خدماتها
أما عن الجهات المستفيدة من تلك الخدمات فهي مراكز الرعاية والتأهيل التابعة لقطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية والمراكز الأخرى بالدولة ، ومراكز رعاية وتأهيل المعاقين التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية ، ومدارس الدمج العامة والخاصة بوزارة التربية والتعليم بجميع المناطق التعليمية بالدولة ، كما يستفيد من خدمات المطبعة كافة المتعاملين من الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور من المكفوفين وضعاف البصر وكذلك المبصرين.​